Arabcamfrog

منتدى الكام فروج العربى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 العادة السرية بين الرغبة والتحريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ebn_elbalaad



عدد الرسائل : 103
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 09/06/2007

مُساهمةموضوع: العادة السرية بين الرغبة والتحريم   الجمعة يونيو 22, 2007 9:30 am

العادة السريه عادة مقيته وخبيثة إذا ظهرت فى الشخص فإنها تستهدف قوة الإرادة فتضعفها وتشلها فهى كالمخدرات التى لا يستطيع مزاولها ان يتركها إلا بصعوبه ومشقة بالغة ومن اقوال الاطباء ان الاستمناء يسبب الأمراض التالية



اضطراب المظهر وإحمرار الوجه والإصفرار والدوائر التى تحيط بالعين والوجنات الهزيله والضجر والهبوط والشعور بالبرد وقصر التنفس والميل إلى الوحدة وإحتباس البول والألم عند التبول ورشح الأعضاء التناسليه وإحمرار جفنى العين وقلق الفكر (الوسوسة ) وكثرة عرق الكتفين وتقوسهما وإرتعاش القدمين وعدم القدرة على الوقوف طويلا والآلام المعويه والعنة ويسبب فى الغالب الصرع والشلل والجنون والدوخان والعياذ بالله وقد يؤدى إدمان هذه العادة إلى أن يُنزل المستمنى الصديد والدم بدل المنى وزيادة ضربات القلب إلى حد الخفقان وضعف النظر والحفظ الذهنى فلا يستطيع فاعل ذلك ان يحفظ ابدا



وإليكم قصة شاب كان يمارس هذه العادة القبيحه المحرمه



ِشاب كان عمره 17 سنه بالصف الثانى الثانوى كان يعرف أن الإستمناء حرام - ولكن درجة تحريمه ليست مؤكدة - ولكنه رفض ذلك وعاند قول الإسلام وكان لهذا الشاب أب وأم وأخ يعمل بإحدى الشركات وله أختان أكبر منه سنا وهذه قصة حكاها أبوه بصدق لتكون عبره لمن أراد أن يعتبر .



حيث كان أبوه داعية الى الاسلام وبينما كنت جالسا فى المسجد أتانى هذا الرجل وقص لى قصة غريبة عن أب فارق ولده وهو يتعذب أمام عينيه حيث قال : ان ولدى لايطيعنى عندما أنصحه إلى الصواب ولا يقبل المواعظ من أى احد ولكن للاسف لم أستطع أن أصحح خطأه وقال لى : ولدى كان يمارس أعمال الجنس وأنا لاأدرى وكنت أشك فى الأمر حيث ضعف جسمه



وفى يوم كنت فى أجازة وعلى مائدة الطعام فى البيت وقت الغذاء جاء وأكل معنا ثم انصرف إلى غرفته ونسى أن يغلقها كعادته فى هذا اليوم وكنت محتارا ماذا أفعل فقررت أن أراقبه ورأيته من شق الباب وهو يمارس الفاحشة وأردت أن أدخل عليه ولكن كأن أحد منعنى من الدخول نظرت إلى عيناه كالجمر وبعد لحظات بدأ يتقيأ دم من فمه ورآنى وأنا أراقبه من شق الباب ولم يتحرك حينما لم أستطع القيام بعمل لإنقاذه ذهبت لإخبار والدته وأخوه وأختاه وجميع الأهل لينظروا إلى ذلك المشهد فدخلوا عليه أهله وقد نزعت روحه وهو على تلك الخاتمة المشينه وبكت أمه بكاءا حارا ولكن البكاء لم يكن للفراق ولكن كان البكاء لتلك الحالة الفظيعه ثم وضعوا فوقه غطاء وذهبت لأخبر الناس بالجنازة ثم ذهبنا به لغسله ومازال الدم ينزف وعيناه مثل الجمر المتوقد ورغم ذلك احضرنا الكفن وكفناه ثم حملناه إلى المقبرة ولكن لم نصلى عليه ثم حملناه انا وأخوه لوضعه فى القبر ولم نكد نسوى اللحد حتى تمزق الكفن ولما كشفنا عنه الكفن وجدناه مسخ خنزيرا واليعاذ بالله وهناك فى ذلك الموقف الرهيب اصدقاؤه وزملاؤه ولكن أخوه بكى عليه بكاء شديدا واخذ يصرخ بأعلى صوته ويقول هذه العبارة ربنا انك غفور رحيم فارحم أخى من العذاب وقال له احد الصالحين الطيبين لاتنسى ان الله شديد العقاب لمن عصاه وفى تلك اللحظه ومنذ أن طوى ذكره ونسى استقاموا جميع زملائه واصدقائه على هذا الموقف الحاسم موقف صديق يعذب أمام اعينهم ولكننى رغم اننى رأيت من من أول مشهد كان يفعله إلى أن دفناه لم ابكى لفراقه ولكنى بكيت لأن لى ولد شارك الكفرة والعصاة فى نار جهنم



فياأيها الشباب اعتبروا من هذه القصة فإنها واقعية عن صدق عسى أن تكون آية لمن خلف هذا الشاب قال تعالى :



" فإن لم يستجيبوا لك فاعلم إنما يتبعون أهوائهم ومن اضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لايهدى القوم الظالمين "



وقال ابن عباس رضى الله عنه ( ماذكر الله الهوى والشهوة فى القرآن إلا ذمه ) وقال تعالى ( واتبع هواه فمثله كمثل الكلب ) وقال تعالى ( ولاتتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله ) وقد ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم وعيد ناكح يده حيث جاء عنه عليه الصلاة والسلام انه قال ( سبعة يلعنهم الله تعالى ولا ينظر إليهم يوم القيامه ويقول ادخلوا النار مع الداخلين ، الفاعل والمفعول به يعنى اللواط وناكح البهيمة وناكح الأم وبنتها وناكح يده إلا ان يتوبوا ) ياأخى الشاب



تذكّر قول الله تعالى فى القرآن الكريم ( يوم تشهد عليهم ألسنتهم وايديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون ) .. تذكّر وقوفك أمام الله تعالى يوم لايظلم نفسا ولكن كانوا انفسهم يظلمون عندما تشهد يدك انها سرقت وبطشت وزنت ويوم تشهد عليك عينك ورجلك وجميع اعضاء جسمك والله انه لحق وقد ذكر فى القرآن الكريم وتذكر قول ابن عباس رضى الله عنه ( إن اللوطى اذا مات من غير توبه فإنه يمسخ فى قبره خنزيرا ) والعياذ بالله .. تخيل أيها الشاب عندما تفعل هذه العادة وأتاك ملك الموت أين المفر منه وأين المخرج من سكرات الموت لا والله لا ملجأ من الله إلا اليه وتذكر أخى الشاب واسأل نفسك هل يراقبك الله أم لا !



والحل أخى الشاب هو اتباع الخطوات التاليه للتخلص من مزاولة العادة السرية :



* تعميق الإيمان حيث يجب ان يعرف الجميع ان الله يراقبك فى كل قول وفعل وعمل .



* شغل وقت الفراغ بما ينفع من قراءة ومزاولة الرياضه وزيارة الارحام والاصدقاء الصالحين .



* الرفقة الصالحة لأنها أساس لإصلاح النفس وتقواها .



* الصلاة وهى أساس الحلول كلها لأنها تنهى عن الفحشاء والمنكر .



اللهم إنا نسألك رضاك و الجنه ونعوذ بك من سخطك و النار ومن عذاب القبر واجعلنا من عبادك الصالحين ولا تجعلنا من العاصين الظالمين انك قريب مجيب الدعوات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alkashef.net
 
العادة السرية بين الرغبة والتحريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Arabcamfrog :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: